Skip to main content
مرة مشاهدة: 5,169

القبض على طفل في السّابعة في كمين جيش، خلال المظاهرة الأسبوعيّة في كفر قدّوم

منذ شهر تموز عام 2011 تخرج في كفر قدّوم مظاهرة احتجاج أسبوعيّة، كلّ يوم جمعة في ساعات الظهر، ضدّ حاجز يمنع وصول سكّان القرية إلى الشارع الذي يوصلهم إلى نابلس. إغلاق هذا الشارع، والذي تمرّ...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

القبض على طفل في السّابعة في كمين جيش، خلال المظاهرة الأسبوعيّة في كفر قدّوم

منذ شهر تموز عام 2011 تخرج في كفر قدّوم مظاهرة احتجاج أسبوعيّة، كلّ يوم جمعة في ساعات الظهر، ضدّ حاجز يمنع وصول سكّان القرية إلى الشارع الذي يوصلهم إلى نابلس. إغلاق هذا الشارع، والذي تمرّ تتمّته في أراضي توسّعت فيها مستوطنة كدوميم المجاورة للقرية، يُجبر السكّان على السفر عبر شارع التفافيّ، ممّا يُطيل مدة السفر إلى نابلس من رُبع ساعة إلى أربعين دقيقة تقريبًا.

في هذه المظاهرات الأسبوعية تحدث عادةً مواجهات بين المتظاهرين والجنود، يتخلّلها رشق الحجارة من قبَل المتظاهرين، وإطلاق الرصاص المعدنيّ المغلّف بالمطاط والغاز المسيل للدموع من قبَل الجنود.  المظاهرة التي جرت في 23.12.16 انطلقت في الساعة 12:15 ظهرًا، حيث خرج المتظاهرون من سكّان القرية وناشطين إسرائيليّين، باتجاه الحاجز الذي يسدّ الشارع في الجانب الشرقيّ من القرية. تبيّن الإفادات التي وصلت منظمة بتسيلم، أنّ المتظاهرين وصلوا إلى المنزل الموجود في أقصى الطرف الشرقيّ للقرية، ولم يلاحظوا وجود الجنود في المنطقة؛ وأنّ عددًا من الأولاد تقدّم شرقًا، منفصلاً عن المتظاهرين.

مؤمن مراد محمود شتيوي، البالغ من العمر 7 سنوات، هو أحد هؤلاء الأولاد. في إفادة قدّمها لباحث بتسيلم الميداني عبد الكريم السعدي وصف مؤمن ما حدث وقتها:

ألقى أحد الأولاد حجرًا على كومة تراب مغطّاة بصفيح. وبمجرّد أن أصاب الحجر الصفيح خرج من تحته أشخاص ملثّمون. بسبب الأقنعة والقفازات السوداء التي كانوا يرتدونها، ظننت في البداية أنهم متظاهرون. بقيّة الفتية والأولاد الذين كانوا من حولي هربوا على الفور.

أدركت أنهم جنود إسرائيليون، ولكن لأنني خفت وفوجئت بهم، لم أتمكّن من الهرب. أحد الجنود الملثّمين أوقعني أرضًا ثمّ قبض عليّ، وبعد ذلك تجمّع حولي جنود ملثّمون آخرون. بكيت وصرخت لخوفي من شكلهم. احتجزني الجنود نحو 10 دقائق، وأطلقوا النار على المتظاهرين وأنا إلى جانبهم

فلنتأمّل هذا المنظر: طفل في السابعة من العمر يقع في قبضة جنود على وجوههم أقنعة سوداء وفي أيديهم الهراوات، ويطلقون النار على أصدقائه. هذا هو الاحتلال! هذا هو وجهه!

آخر الفيديوهات