قناة فيديو: الرد بالتصوير

يوم من الروتين

903 مرة مشاهدة
31.12.14

كان العام 2014 عامًا فظيعًا: من أكثر السنوات فتكًا وقساوة في تاريخ الاحتلال. آلاف القتلى الفلسطينيّين في غزة، العشرات في الضفة، وعشرات القتلى الإسرائيليّين في الأراضي المحتلة وإسرائيل، ناهيك بالمصابين والدمار الواسع. إعمار البيوت التي دُمّرت يتطلّب أعوامًا طويلة؛ أمّا الحيوات التي دُمّرت فلا أحد قادر على إحصائها: فلكلّ عائلة معاناتها الخاصة، وكلّ شخص متروكٌ لقواه الذاتيّة. بعد كلّ هذا القتل والدمار والمعاناة والألم، ثمة حاجة إنسانيّة طبيعيّة "للعودة إلى الروتين". إلا أنّ ما يعنيه "الروتين" لملايين الفلسطينيّين الذين يعيشون تحت الاحتلال، هو الحياة المعرّضة للأذى طيلة الوقت، بلا أيّ حماية تقريبًا. هذا روتين قاتل، لا يضمن العدل أو السكينة، وهو لاغٍ أخلاقيًّا. يُحظر علينا العودة إلى الروتين، لأنّ انتهاكات حقوق الإنسان يجب ألا تتحوّل إلى "روتين"، لا بعد 47 عامًا ولا بعد مئة عام.