التعذيب والتنكيل أثناء التحقيق

التعذيب والتنكيل أثناء التحقيق

الحق في عدم الخضوع للتنكيل والتعذيب هو أحد حقوق الإنسان المطلقة التي يُمنع انتهاكها، مهما كانت الظروف. في عام 1999 قضت المحكمة العليا وبشكل جارف بأنّ محققي جهاز المخابرات العام (الشاباك) لا يملكون صلاحية استخدام وسائل تحقيق جسدية، ولغت سلسلة من الوسائل التي درج هؤلاء المحققون على استخدامها أثناء غالبية التحقيقات مع الفلسطينيين. من وقتها انخفضت بشكل ملحوظ التقارير حول ممارسة التعذيب والتنكيل أثناء التحقيق مع الفلسطينيين، إلا أنّ اللجوء إلى وسائل التحقيق اللاغية، وخصوصًا اللجوء إلى ظروف حبس مشينة كوسيلة تحقيق، ما زال مستمرًا.

فيديو عن الموضوع