الجنود يرغمون الصيادين بترك زورقهم والسباحة بملابسهم الداخلية الى سفينة تابعة للجيش الاسرائيلي، رفح كانون ثاني 2007

عبد الرحمن القن، 15 عام

عبد الرحمن القن، 15 عام

ابلغ 15 عام واسكن مع عائلتي في رفح.

منذ عامان اساعد اخي خليل القن الذي يبلغ 21 في صيد الاسماك، نصطاد الاسمان من بحر رفح. اذهب الى المدرسة مرة او مرتين في الاسبوع فقط.

في يوم الاربعاء الموافق 10.1.2007 في حوالي الساعة السابعو صباحاً، خرجت مع اخي خليل في زورقنا. بدأنا بالتجذيف ودخلنا البحر لمسافة 1 كيلومتر تقريباً عن شاطئ البحر، توقفنا ورمينا الشباك لصيد الاسماك. بعد ان انتهينا فوجئت باقتراب زورقين اسرائليين من مكان تواجدنا.

سمعت صوت اطلاق نار في الهواء واقترب الزورقين الاسرائليين الى مسافة 20 متر تقريباً عن زورقنا. امرنا الجنود ان نقف ونرفع ايدينا الى الاعلى. بعد دقائق امرونا بالسير خلفهم باتجاه الغرب. سرنا خلف الزورقين مسافة طويلة، وبعد ذلك امرونا بالتوفق، ومن ثم امرونا بالوقوف وان نخلع ثيابنا. فبقينا بملابسنا الداخلية.

سال احد الجنود اخي خليل عن اسمه فقام خليل بالرد عليه. ثم سألني عن اسمي فجاوبته. امر الجندي اخي بالقفز الى البحر والسباحة باتجاه الزورق الاسرائيلي. فقام خليل بذلك، ثم امرني الجندي بان اعمل مثله، فقلت له باني لا اعرف السباحة. امرني الجندي بان اقفز الى البحر وقال لي بانه سيرمي لي بالون مطاطي لكي امسك به. قام الجندي برمي البالون المطاطي الى المياه وامرني ان اسبح اليه. نزلت المياه وحاولت السباحة. كنت خائفاً جداً من الغرق ولكنني كنت خائفاً اكثر من الجدي وان اعصي اوامره. كانت المياه تغطي كل جسمي وكنت متاكداً اني ساغرق. وصلت بصعوبة الى البالون المطاطي، الذي كان يبعد عني 20 متراً تقريباً. اخذ الجندي يشد الحبل المربوط بالبالون حتى وصلت الى الزورق الاسرائيلي.

بعد ان وصلت الى الزورق قام الجندي بانزال سلم حديدي وامرني بالصعود عليه. صعدت على السلم وفور وصولي الى سطح الزورق مسكني احد الجنود وقيد يدي وعصب عيني ثم دفعني فسقط على سطح الزورق. بقيت ممدوداً على صدري فوق سطح الزورق اكثر من نصف ساعة.

بعد ذلك مسكني احد الجنود ونقلني الى مكان اخر علىسطح الزورق. شعرت ان الزورق يسير ويتحرك. بعد ذلك شعرت بان الزورق قد توقف، ثم حملني جنديان وانزلوني من الزورق. ادخلوني الى غرفة وامروني لن استلقي على الارض. اعتقد باني بقيت في الغرفة ساعة تقريباً. لم ارى ولم اسمع شيئاً. بعد ذلك حضر احد الجنود مسكني من يدي وامرني ان اذهب معه. سار بي مسافة عشرة امتار تقريباً ثم ادخلني الى غرفة اخرى وامرني بالجلوس على كرسي.

عبد الرحمن عبد الهادي القن، 15 عام، يساعد اخيه في صيد الاسماك، من سكان حي المواصي في رفح في قطاع غزة. سجل الافادة محمد صباح في بيت الشاهد في رفح بتاريخ 14.1.07