معطيات حول هدم البيوت كوسيلة عقاب

تم النشر في: 
1.1.11
تم التعديل في: 
15.6.17

عام 2017

هدم بيوت كوسيلة عقاب

عدد

القاصرين
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشخاص
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشقق المجاورة
التي لم تعد
صالحة للسكن

عدد
االشقق
التي هدمت
بامر
كانون الثاني
شباط
2
3
1
لذار
نيسان
ايار
2
3
1
المجموع

عام 2016

هدم بيوت كوسيلة عقاب

عدد

القاصرين
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشخاص
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشقق المجاورة
التي لم تعد
صالحة للسكن

عدد
االشقق
التي هدمت
بامر
3
8
2
كانون الثاني
10
18
3
شباط
3
1
لذار
13
31
2
4
نيسان
1
1
ايار
4 10 3 حزيران
1 16 3 تموز
11 22 5 اب
ايلول
5 9 1 تشرين اول
تشرين ثاني
كانون الاول
47
118
2
23
المجموع

إغلاق بيوت كوسيلة عقاب

عدد

القاصرين
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشخاص
الذين فقدوا
منازلهم

عدد
االشقق
التي أغلقت
بامر
2
5
1
كانون الثاني
شباط
2
6
1
لذار
2
1
نيسان
ايار
0   حزيران
تموز
اب
ايلول
تشرين اول
1 1 تشرين ثاني
3 6 1 كانون الاول
7
20
5
المجموع

عام 2015

عدد

القاصرين
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشخاص
الذين فقدوا
منازلهم

عدد

الشقق المجاورة
التي لم تعد
صالحة للسكن

عدد
االشقق
التي هدمت
بامر
كانون الثاني
شباط**
لذار
نيسان
ايار
حزيران
تموز*
اب
ايلول
10
19
2
3
تشرين اول**
17
39
8
6
تشرين ثاني
16
27
4
2
كانون الاول
43
85
14
11
المجموع

* إضافة إلى ذلك، أغلقت قوات الأمن في شهر تموز منزلا شرق القدس وأبقت 6 أشخاص بدون مأوى من بينهم قاصر واحد.

** تشمل المعطيات منزلين لم يشكلا هدفا للهدم إلا أنهما هُدما نتيجة هدم منازل مجاورة. . إضافة إلى ذلك، أغلقت قوات الأمن في شهر تشرين الأول غرفة في منزل شرق القدس.

في صيف 2014 بعد خطف وقتل ثلاثة طلاب مدرسة دينية على مفترق جوش عتسيون عادت منظومة الأمن لهدم وإغلاق المنازل كوسيلة للعقاب. في جميع أحداث الهدم التي نُفذت منذ قبلت منظومة الأمن توصيات لجنة شيني لم يُعطَ أي تفسير لتجاهلها لهذه التوصيات.

سنة 2014

عدد القاصرين الذين فقدوا منازلهم عدد الأشخاص الذين فقدوا منازلهم
عدد المنازل المهدومة
كانون الثاني
شباط
ذار
نيسان
ايار
حزيران
8
1
تموز*
4
16
2
اب
ايلول
تشرين اول**
3
6
1
تشرين ثاني
13
27
4
סה"כ

*إضافة غلى ذلك، أغلقت قوات الأمن في شهر آب منزلا وأبقت شخصين بلا مأوى. 

بتاريخ 17 شباط 2005 أعلن وزير الدفاع عن وقف هدم البيوت لهدف العقاب. في الفترة ما بين تشرين الأول 2001 ( حيث تم تجديد عمليات الهدم بعد توقف لمدة أربع سنين تقريبا) ولغاية نهاية كانون الثاني 2005 هدمت إسرائيل 664 بيتا في الاراضي الفلسطينية بهدف للعقاب.

على الرغم من هذا القرار، في العام 2009، هدمت إسرائيل وحدة سكنية واحدة في القدس الشرقية وأغلقت اثنتين.

في شهر كانون الثاني 2009 تم إغلاق وحدتين سكنيتين في القدس الشرقية وفقد 24 شخصا مأواهم.

في شهر نيسان 2009 تم هدم وحدة سكنية واحدة في القدس الشرقية وفقد أربعة أشخاص مأواهم.

2001-2005

عدد الانفار الذين فقدوا بيوتهم
عدد االبيوت التي هدمت
2003
496
32
كانون الثاني
159
24
شباط
252
30
ذار
139
17
نيسان
194
35
ايار
120
13
حزيران
19
3
تموز
142
16
اب
127
27
ايلول
43
6
تشرين اول
34
11
تشرين ثاني
80
11
كانون الاول
1,805
225
المجموع
 
عدد الانفار الذين فقدوا بيوتهم
عدد االبيوت التي هدمت
2004
65
17
كانون الثاني
132
28
شباط
91
18
ذار
121
21
نيسان
46
8
ايار
66
12
حزيران
97
16
تموز
34
6
اب
51
15
ايلول
83
11
تشرين اول
71
14
تشرين ثاني
52
11
كانون الاول
909
171
المجموع



عدد الانفار الذين فقدوا بيوتهم
عدد االبيوت التي هدمت
2001
كانون الثاني
شباط
ذار
نيسان
ايار
حزيران
تموز
اب
ايلول
51
5
تشرين اول
5
2
تشرين ثاني
10
3
كانون الاول
66
10
المجموع
 
عدد الانفار الذين فقدوا بيوتهم
عدد االبيوت التي هدمت
2002
18
2
كانون الثاني
8
1*
شباط
14
3
ذار
نيسان
45
9
ايار
34
7
حزيران
80
16
تموز
327
56
اب
74
17
ايلول
158
36
تشرين اول
318
47
تشرين ثاني
326
58
كانون الاول
1,402
252
المجموع

بالاضافة الى ذلك، هدم الجيش الاسرائيلي بيتين بشكل جزئي (في شهر تموز 2002 وفي شهر كانون الاول 2001)، واحكم اغلاق ثلاثة بيوت (في شهر كانون الثاني 2003).

في حالات معينة قام الجيش بهدم البيوت في إطار عمليات اعتقال المشتبه بهم بعد انتهاء العملية. في مثل هذه الحالات يثور شك بأنه رغم زعم الجيش بأن الهدم تم كجزء من عملية الاعتقال، غير أن البيوت هدمت من الناحية الفعلية بهدف العقاب. ومع هذا، نظرا لأن الهدم لم يتم طبقا لأمر، فإن هذه البيوت تظهر في المعطيات تحت عنوان "الهدم بحجة الاحتياجات الامنية".