الإدارة المدنيّة تضع تخطيطًا لقرية سوسيا- السكّان يخشون الهدم الفوريّ

تم النشر في: 
10.5.15

ممثّل الإدارة المدنيّة وجنود بجانب الألواح الشمسيّة الموجودة في سوسيا. تصوير: نصر نواجعة، بتسيلم، 10/5/2015.
ممثّل الإدارة المدنيّة وجنود بجانب الألواح الشمسيّة الموجودة في سوسيا. تصوير: نصر نواجعة، بتسيلم، 10/5/2015.

حضر ممثلو الإدارة المدنيّة يصحبهم جنود، صبيحة اليوم، إلى قرية سوسيا التي تقع جنوب جبال الخليل، والمعرّضة لخطر الهدم الفوريّ. وقام ممثل الإدارة المدنيّة الذي يعرفه السكان باسم كارلوس، بتصوير المباني في القرية وإجراء قياسات GPS. ويخشى سكّان القرية بناءً على تجارب الماضي أنّ مثل هذه الخطوة تعني أنّ الإدارة المدنيّة تستعدّ لهدم بيوت القرية قريبًا.

خلفيّة

يمكن أن تقوم الإدارة المدنيّة في أيّ لحظة بهدم بيوت سكّان خربة سوسيا، وبالتالي لطردهم من أراضيهم. ويأتي هذا في أعقاب قرار قاضي المحكمة العليا، نوعَم سولبرج، عدم إصدار أمر مؤقت يمنع عمليّة الهدم. وقد صدر هذا القرار ضمن التماس قدّمه سكّان القرية بواسطة منظمة "شومريه مشباط"، الذي ادّعوا فيه أنّ الإدارة المدنيّة رفضت خارطة هيكليّة قدّموها، بمسوّغات غير موضوعيّة، ومن خلال فرض معايير مزدوجة في التخطيط وممارسة التمييز الصارخ ضدّ السكّان الفلسطينيّين. وتندرج هذه الخطوة المجحفة وغير القانونيّة ضمن سياسة إسرائيل في منطقة C، التي تهدف لتمكين المستوطنات من السيطرة على أراضٍ أخرى وطرد التجمّعات الفلسطينيّة من مناطق C إلى مناطق A وB، كخطوة تمهيديّة لضمّها.