توثيق بالفيديو: مستوطنون يصيبون فلسطينيًا برصاص حيّ وبحضور جنود

تم النشر في: 
20.5.12

قامت مجموعة كبيرة من المستوطنين من مستوطنة "يتسهار"، أمس (السبت، 19/5/2012) وقرابة السّاعة الرابعة والنصف من بعد الظهر، بالوصول إلى المشارف الشرقية لقرية عصيرة القبلية. ووثق متطوّعو "بتسيلم" في قرية عصيرة الحادثة من زاويتيْ تصوير مختلفتيْن. وقام المستوطنون الذين كان بعضهم مسلحًا وملثمًا، بإلقاء الحجارة باتجاه السّكان وبيوتهم. وبدا أحد المستوطنين الملثمين الذين شاركوا في إلقاء الحجارة، مُسلّحًا ببندقية من طراز "تفور"، والتي يستخدمها في الأساس مقاتلون من الكتائب الرّاجلة في الجيش الإسرائيلي، ومن هنا يُثار الشّكّ في أنّ الحديث يدور عن جنديّ في إجازة.


مقطع فيديو يوثق إطلاق الرّصاص والإصابة. للمزيد من مقاطع فيديو قديمة عن الموضع انقروا هنا.

ووصل إلى المكان شبان فلسطينيون من قرية عصيرة وألقوا الحجارة على المستوطنين ردًا عليهم. وبعد عدة دقائق حضر إلى المكان جنود وشرطيّو حرس الحدود. وخلال بداية الحادثة سُمعت أصوات إطلاق كثيف للرّصاص الحيّ، إلا أنّ توثيق الفيديو لم يستبين مصدره. وقرابة السّاعة الخامسة وقفت مجموعة من ثلاثة مستوطنين إلى جانب جنديّ في مواجهة الشّبان الفلسطينيين. وكان اثنان من المستوطنين مُسلحيْن ببندقية M16 قصيرة، وأحدهم بمسدس. وكان أحد المتسلحين ببندقية يعتمر ما يشبه قبّعة شرطة. ويظهر المستوطنون في توثيق الفيديو وهم يُصوّبون أسلحتهم ويطلقون الرّصاص باتجاه الفلسطينيين.

نتيجة لإطلاق الرّصاص أصيب أحد أبناء القرية، وهو فتحي عصايرة (24 عامًا)، في رأسه، وهو يمكث الآن وبحالة مستقرة في مستشفى رفيديا في نابلس. كما أصيب قرابة خمسة فلسطينيين آخرين بالحجارة، في أثناء المواجهات.


توثيق فيديو آخر لإطلاق الرّصاص والإصابة

ومن توثيق الحادثة، يُثار اشتباه كبير في أنّ الجنود الذين مكثوا في المكان لم يسعوْا لمنع المستوطنين من إلقاء الحجارة، ولم يفصلوا بين الجانبيْن ولم يوقفوا المستوطنين المسلحين عن إطلاق الرصاص الحيّ على الفلسطينيين. كما لم يحاول الجنود مطلقًا إبعاد المستوطنين عن المكان، بل وقفوا عمليًا إلى جانبهم وهم يلقون الحجارة والرّصاص.

توجّهت منظمة "بتسيلم" وبشكل طارئ إلى شرطة "شاي" (شرطة يهودا والسّامرة) مطالبة باعتقال وبمقاضاة المستوطنين الذين اعتدوا على قرية عصيرة. وإلى جانب ذلك، توجّهت "بتسيلم" إلى شرطة التحقيقات العسكريّة وقائد عصبة "أيوش" (منطقة يهودا والسّامرة) مطالبة بفتح تحقيق فوريّ لاستيضاح تفاصيل الحادثة وفحص الاشتباه في أنّ الجنود لم يقوموا بواجبهم بالدفاع عن الفلسطينيين في مواجهة عنف المستوطنين. كما طلبت "بتسيلم" بأن يتعاون الجّنود مع تحقيق الشّرطة لاستيضاح حيثيات الحادثة وأن يقوموا بالتعرّف على الأشخاص الذين ألقوا الحجارة وأطلقوا الرّصاص، وخصوصًا على المشبه به بإطلاق الرصاص الذي أصاب فتحي عصيرة. وإلى جانب هذا، على الجيش أن يحقق في الاشتباه بأنّ أحد المعتدين كان جنديًا في إجازة.


توثيق فيديو لبدء الحادثة، حيث يظهر المستوطنون وهم ينزلون من صوب مستوطنة "يتسهار".