آخر التحديثات

اعتداء فلسطينيون على مواطنين اسرائيليين

تُعرب منظمة بتسيلم عن حزنها العميق لمقتل أربعة مدنيّين في العملية التي نفذها فلسطينيين الليلة الماضية: عيدو بن آري، 42 عامًا، من رمات غان، إيلانا نفيه، 39 عامًا، من تل أبيب، ميخائيل فيغه،58  عامًا من مدرشاة بن غوريون وميلا ميشييف، 32 عاما، من ريشون لتسيون٬ وأصابة ثمانية أشخاص، بينهم زوجة عيدو بن آري. ترسل منظمة بتسيلم تعازيها لأسر القتلى وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين. الهجمات التي تستهدف المدنيين تقوض كل قاعدة أخلاقية وقانونية وإنسانيّة. تدين منظمة بتسيلم بشدة أي استهداف متعمد للمدنيين وتدعو الساسة والقادة إلى التصرف بمسؤولية وتجنّب تأجيج العنف.

مكان العمليّة في مركز سارونا. تصوير: عمار عواد، رويترز
09.06.16

أمس ذكرت وسائل الإعلام مقتل تايلور فورس، البالغ من العمر 29 عاما، وهو مواطن أمريكيّ، وإصابة 11 شخصا بجروح، احدهم اصابته خطيرة، أربعة إصابتهم متوسطة، بينهم امرأة حامل، والبقية إصاباتهم طفيفة، في عملية طعن نفّذها فلسطينيّ. وقد قُتل منفّذ العمليّة برصاص قوات الأمن. تعبّر منظمة بتسيلم عن حزنها العميق على وفاة تايلور فورس وتقدّم تعازيها لعائلته، وتمنياتها بشفاء المصابين. الهجمات التي تستهدف المدنيين تقوض كل قاعدة أخلاقيّة، وقانونيّة وإنسانيّة. تدين منظمة بتسيلم بشدة أي استهداف متعمد للمدنيين وتعود وتطالب الساسة والقادة بالتصرف بمسؤولية وتجنّب تأجيج نيران العنف.

09.03.16

أفيد صباح اليوم بأن شلوميت كريغمان، 23 عامًا، التي طُعنت أمس بيد فلسطينيّ في مستوطنة بيت حورون، توفيت متأثرة بجراحها. وفقا للتقارير، وصل فلسطينيان أمس إلى بيت حورون، تسلقا الجدار المحيط بالمستوطنة، ووصلا إلى بقالة المستوطنة، حيث طعنا امرأتين، شلوميت كريغمان، 23 عامًا، وسيّدة أخرى تبلغ من العمر 60 عامًا، والتي أصيبت بجروح متوسطة. بعدها ألقى الاثنان عبوات ناسفة وعندما حاولا الهرب قُتلا بالرصاص على يد أحد حراس الأمن ومواطن مسلّح آخر. منظمة بتسيلم تُعرب عن حزنها العميق لوفاتها وترسل تعازيها لعائلتها، وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابة. الهجمات التي تستهدف المدنيين تقوّض كلّ قاعدة أخلاقيّة، وقانونيّة وإنسانيّة. تدين منظمة بتسيلم بشدة الهجمات التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتدعو الساسة والقادة إلى التصرف بمسؤولية والامتناع عن تأجيج نيران العنف.

26.01.16

حسب ما نشرته وسائل الإعلام فقد قتل فلسطيني طعنا دفنة مئير البالغة من العمر 39 عاما وهي أم لستة أطفال من سكان مستوطنة عتنئيل جنوب الخليل على مدخل منزلها وفرّ من المكان. كان ثلاثة من أبنائها في المنزل لكنهم لم يصابوا بأذى. إن الهجمات التي تستهدف المدنيين تقوّض كل قاعدة أخلاقية وقانونية وإنسانية. منظّمة بتسيلم تعرب عن حزنها العميق لوفاتها وتقدّم تعازيها لأسرتها. تدين بتسيلم بشدة جميع الهجمات المقصودة ضد المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين وتدعو الساسة والقادة إلى التصرف بمسؤولية وتجنب تأجيج نيران العنف.

زوج وأبناء دفنة مئير أثناء تشييع جثمانها في مستوطنة عتنائيل، 18.1.16. تصوير: رونين زفولون، رويترس
17.01.16

انتظرت هدار بوخارس في محطّة سفر في منطقة غوش عتصيون عندما هاجمها فلسطينيّ وقام بطعنها. نُقلت بوخارس إلى مستشفى شعاري تصيدِق في حالة حرجة، حيث توفيت هناك متأثرة بجروحها. الهجمات التي تستهدف المدنيين تقوّض كل قاعدة أخلاقيّة وقانونيّة وإنسانيّة. منظّمة بتسيلم تعرب عن حزنها العميق لوفاة بوخارس وتقدّم تعازيها لأسرتها. تدين بتسيلم بشدة جميع الهجمات المقصودة ضدّ المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتدعو السّاسة والقادة إلى التصرف بمسؤولية وتجنّب تأجيج نيران العنف.

جنازة هدار بوخارس في القدس. تصوير: رونين زفولون، رويتيرز. 23/11/2015.
22.11.15

اليوم (الخميس الموافق 19/11/2015) قَتل فلسطينيّون، كما يظهر حتى الآن، خمسة أشخاص في عمليّات إطلاق نار وطعن في تل أبيب وغوش عتصيون، وأصابوا 11 شخصًا آخرين. تُبدي منظمة بتسيلم الصدمة والألم لقتل المدنيين، وتقدّم تعازيها لأسر الضحايا كما وتتمنّى الشفاء العاجل والتام للجرحى. تدين منظمة بتسيلم بشدة اي مس معتمد بالمدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتدعو السّاسة والقادة إلى التصرف بمسؤولية وتجنّب تأجيج نيران العنف.

19.11.15

تعبّر منظمة بتسيلم عن صَدمتها من الحادث الذي قام فيه فلسطينيّون صباح الجمعة الموافق 13/11/2015 بقتل الحاخام يعقوب ليتمان وابنه نتانيئيل، وذلك أثناء سفر أفراد الأسرة السبعة في سيارتهم جنوب جبال الخليل، وإصابة الأم والابن بجروح طفيفة. كما وأصيبت ثلاث فتيات من أفراد الأسرة بالهلع. تقدّم بتسيلم تعازيها للأسرة وتدين بشدة أيّ اعتداء متعمد على المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين. تطالب منظمة بتسيلم مرة أخرى الساسة والقادة بالتصرف بمسؤولية والامتناع عن تأجيج نيران العنف

قوات الأمن الاسرائيلية تفحص السيارة التي استقلّها أفراد أسرة ليتمان. تصوير: موسى قواسمة، رويترز، 13/11/2015.
15.11.15

العام يُكمل الاحتلال عامه ال49. في الأسابيع الأخيرة وقعت عشرات الهجمات المروعة ضدّ مدنيين إسرائيليين والتي نفّذها فلسطينيّون في إسرائيل وفي الضفّة الغربيّة. عدد القتلى والجرحى في تصاعد: قتل صباح اليوم وأصيب المزيد من المدنيين الإسرائيليين في عمليات إطلاق نار وطعن في القدس ورعنانا. يوم أمس، أصيب فتى يبلغ من العمر 13 عامًا بجروح بليغة، بالإضافة إلى مُصابين آخرين. والأخبار المروّعة لا تتوقّف. ما من روح بشريّة لا تهتز في ضوء هذا العنف.

عناصر طواقم الطوارئ داخل الحافلة التي تمت بها عملية اطلاق النار هذا الصباح. تصوير: رونين زفولون، 13/10/2015.
13.10.15

وفقًا لتقارير وسائل الأعلام أمس الموافق 3/10/2015، فإنّ شابًا فلسطينيًا طعن حتّى المَوت مواطنًا إسرائيليًا يُدعى "نحاميا لافيه"، وجنديًا في الخدمة الإلزاميّة، يُدعى "أهرون بينيت"، في البلدة القديمة في القدس. إلى جانب ذلك، قام الشاب بإصابة زوجة "أهرون بينيت" "آديل"، التي أصيبت بجروح بليغة، وابنه الرضيع "ناتان"، الذي أصيب بجروح طفيفة. تعبّر منظّمة بتسيلم عن صدمتها من القتل وترسل خالص تعازيها لعائلات القتلى وتتمنّى الشفاء التامّ للمصابين. كما وتدين منظمة بتسيلم بشدّة أيّ هجوم متعمّد على مدنيّين إسرائيليين وفلسطينيين. على عاتق قوات الأمن تقع مسؤوليّة القيام بالاستعدادات اللازمة لمنع الأعمال الانتقاميّة.

عناصر طاقم الطوارئ بالقرب من مكان الحدث. تصوير: عمار عوض، رويتيرز. 3/10/2015.
04.10.15

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام، أطلق فلسطينيّون النار على سيّارة إسرائيليّة يوم الخميس الموافق 1/10/2015، والتي أقلّت كلاً من "إيتام ونعمة هنكين"، من سكّان مستوطنة "نريا"، مع أطفالهم الأربعة، على مفرق قرية بيت فوريك. قُتل الوالدان جرّاء إطلاق النّار. الأطفال، الّذين تتراوح أعمارهم بين أربعة أشهر وتسع سنوات، والذين شهدوا مقتل والدَيهم، لم يصابوا بأذى. تعبّر منظّمة بتسيلم عن صدمتها من جريمة القتل وترسل خالص تعازيها لأسرة "هنكين"، وتدين بشدّة أيّ مس متعمّد على مدنيّين إسرائيليين وفلسطينيين. في أعقاب الحادث، هاجم مستوطنون في منطقة نابلس سيارات فلسطينيّة وسيارة إسعاف بالحجارة، كما وقاموا برشق الحجارة على منازل تقع في الجزء الجنوبي من قرية بورين، قرب مستوطنة "يتسهار". على عاتق قوات الأمن تقع مسؤوليّة القيام بالاستعدادات اللازمة لمنع المزيد من الأعمال الانتقاميّة من قبل المستوطنين.

إمرأة تبكي بالقرب من قبرإيتام ونعمة هنكين. تصوير: باز راتنير، رويتيرز، 2/10/2015.
02.10.15

يوم الاثنين، 29/6/2015، زهاء الساعة 11 ليلاً، أطلق فلسطينيّون النار من داخل سيارة مسافرة صوب أربعة إسرائيليّين كانوا مسافرين في سيارتهم على شراع ألون، بجانب مستوطنة شفوت راحيل، عائدين من لعبة كرة سلّة في مستوطنة مجاورة. أصيب بالرصاص كلّ رُكّاب السيارة، فيما أصيب ملاخي روزنفيلد (25 عامًا) من سكّان مستوطنة كوخاف هشاحر إصابة بالغة، وتوفي متأثرًا بجراحه في الغداة، يوم الثلاثاء 30/6. بتسيلم تعبّر عن غضبها العميق على مقتله، وتبعث بتعازيها الحارّة لعائلة روزنفيلد وتتأمّل الشفاء العاجل للمصابين.

تستنكر بتسيلم بشدّة كلّ مسّ يلحق بالمدنيّين.

01.07.15

يوم الجمعة، 19.6.15 أطلق فلسطيني النار على إسرائيليين كانا في سيارتهما في نبعة عين بوبين القريبة من رام الله. في إطلاق النار قتل داني جونين من سكان اللد والبالغ من العمر 25 عاما، وأصيب الشخص الآخر الذي كان معه في السيارة بجراح. تعرب بتسيلم عن صدمتها جراء حادثة القتل، وتبعث بتعازيها الحارة لعائلة جونين وتتمنى الشفاء العاجل للمصاب. بتسيلم تدين بشدة كل استهداف متعمد للمدنيين.

جنازة داني جونين الذي قتل في العملية. تصوير: باز ريتنير، رويتيريز، 20/6/2015.
21.06.15

تعرب منظمة بتسيلم عن صدمتها ونفورها من العملية التي قتل فيها فلسطينيّان هذا الصباح مُصلّين في كنيس "بني توراه كهيلات يعقوب" في حيّ هار نوف في القدس، وتقدّم تعازيها إلى عائلات القتلى والتمنيّات بالشفاء العاجل للمصابين. تستنكر بتسيلم بشدّة أيّ مسّ متعمّد بالمدنيّين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، وتكرّر دعوتها للسياسيّين والزعماء للتصرّف بمسؤولية والامتناع عن تأجيج العنف.

اخلاء جثث القتلى من مكان العملية. تصوير: اورن زيف، اكتيفستيليس. 18/11/2014.
18.11.14

تتقدّم منظمة بتسيلم بالتعازي إلى عائلة داليه لمكوس، 26 عام، التي قُتلت أمس في عملية بالقرب من مستوطنة الون شيفوت، ونتمنّى للمصابين المعافاة التامّة. نحن نستنكر أيّ مسٍّ متعمّد بالمدنيّين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، وندعو السياسيّين والقادة إلى التصرّف بمسؤوليّة والامتناع عن تأجيج العنف.

معزيين في جنازة داليه لمكوس. تصوير: باز ريتنير، رويتيرز. 11/11/2014
11.11.14

نبعث بتعازينا إلى عائلة القتيل في عملية الدهس اليوم بالقرب من حي الشيخ جراح حي الشيخ جرّاح في القدس الشرقيّة، ونتمنى للجرحى الشفاء التام. نحن نستنكر أيّ مسّ متعمّد بالمدنيّين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، ونكرّر دعوتنا للسياسيّين والزعماء بالتصرف بمسؤوليّة والامتناع عن تأجيج العنف. وفي هذا السياق، تنظر بتسيلم بقلق كبير إلى التصريحات الخطيرة التي أطلقها وزير الأمن الداخليّ بأنّ "المخرّب الذي يمسّ بالمدنيّين عقابه القتل". إنّ هذه الدعوة الشائنة الصادرة عن وزير في الحكومة لانتهاك القانون وتنفيذ الإعدام من دون محاكمة، جديرىة بالشجب، فكيف إذا صدرت عن وزير مسؤول عن تطبيق القانون؟ من الجدير أن يوضح رئيس الوزراء لوزير الأمن الداخليّ وجهات تطبيق القانون وللجمهور عمومًا، عدم قانونيّة أقوال الوزير.

شرطيون إلى جانب السيارة التي اُستخدمت في العملية اليوم في القدس. تصوير: عمار عواد، رويترز، 5/11/2014
05.11.14

تعرب منظّمة بتسيلم عن قلقها وصدمتها من محاولة اغتيال الناشط اليمينيّ يهودا جليك، وتتمنى له الشفاء التامّ. كما تدعو بتسيلم الشرطة وبلديّة القدس وقيادات الجمهوريْن الإسرائيليّ والفلسطينيّ إلى لتصرّف بمسؤوليّة والحفاظ على سلامة وحقوق سكان القدس الشرقيّة والقدس الغربيّة.

أفراد قوّات الأمن في موقع الحادثة. تصوير: رونين زفولون، رويترز، 29/10/2014
30.10.14

نتقدّم بتعازينا إلى عائلة الطفلة حايا زيسل بارون، ابنة الأشهر الثلاثة، التي قُتلت دعسًا أمس في عملية الدعس في القدس، ونتمنّى للمصابين المعافاة التامّة. نحن نستنكر أيّ مسٍّ متعمّد بالمدنيّين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، وندعو السياسيّين والقادة إلى التصرّف بمسؤوليّة والامتناع عن تأجيج العنف.

شرطيون يتفحّصون السيارة التي اُستخدمت في العمليّة. تصوير: عمار عواد، رويترز، 22/10/2014
23.10.14

حسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها بتسيلم فإنه منذ فجر الثلاثاء الموافق 8/7/2014 حينما بدأ قصف غزة ضمن الحملة العسكرية "الجرف الصامد" وحتى صباح 2/8/2014* قُتل في قطاع غزة وفي إسرائيل 1,510 فلسطينيًا على الأقل. من ضمنهم: 366 قاصرين وقاصرات (أحد القاصرين شارك في القتال), 174 امرأة تحت سنّ 60 عامًا, 75 مسنًا ومسنّة فوق جيل 60 عامًا.

منذ بداية الحملة العسكرية وحتى مساء 3/8/2014 قُتل في إسرائيل مواطنان ومواطن أجنبي إلى جانب 64 جنديًا قتلوا في إسرائيل وفي قطاع غزة.

رجل إنقاذ في قطاع غزة وفي الخلفية المنزل الذي تم قصفه في 10/7/2014. تصوير: أحمد زقوت، رويترز.
03.08.14

حسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها بتسيلم فإنه منذ فجر الثلاثاء الموافق 8/7/2014 حينما بدأ قصف غزة ضمن الحملة العسكرية "الجرف الصامد" وحتى صباح السبت الموافق 30/7/2014 قُتل في قطاع غزة وفي إسرائيل 1,262 فلسطينيًا على الأقل. من ضمنهم: 314 قاصرين وقاصرات (أحد القاصرين شارك في القتال). 148 امرأة تحت سنّ 60 عامًا 62 مسنًا ومسنّة فوق جيل 60 عامًا. يظهر من التحقيق الأولي أنّ 172 من القتلى شاركوا في الاقتتال.

منذ بداية الحملة العسكرية وحتى 31/7/2014 بعد الظهر قُتل في إسرائيل مواطنان ومواطن أجنبي إلى جانب 56 جنديًا قتلوا في إسرائيل وفي قطاع غزة.

رجل إنقاذ في قطاع غزة وفي الخلفية المنزل الذي تم قصفه في 10/7/2014. تصوير: أحمد زقوت، رويترز.
31.07.14

حسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها بتسيلم فإنه منذ فجر الثلاثاء الموافق 8.7.14 حينما بدأ قصف غزة ضمن الحملة العسكرية "الجرف الصامد" وحتى صباح 26.7.14 قُتل في قطاع غزة وفي إسرائيل 878 فلسطينيًا على الأقل. من ضمنهم: 207 قاصرين وقاصرات (أحد القاصرين شارك في القتال), 88 امرأة تحت سنّ 60 عامًا, 47 مسنًا ومسنّة فوق جيل 60 عامًا, يظهر من التحقيق الأولي أنّ 165 من القتلى شاركوا في الاقتتال.

منذ بداية الحملة العسكرية وحتى 27.7.14 بعد الظهر قُتل في إسرائيل مواطنان ومواطن أجنبي إلى جانب 43 جنديًا قتلوا في إسرائيل وفي قطاع غزة.

رجل إنقاذ في قطاع غزة وفي الخلفية المنزل الذي تم قصفه في 10/7/2014. تصوير: أحمد زقوت، رويترز.
27.07.14