آخر التحديثات

دروع بشرية

بعد حملة "الرصاص المصبوب" على قطاع غزة توجهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية وطالبت بالتحقيق في 20 حالة أظهرت تحقيقات بتسيلم وجود اشتباه جسيم بأن الجيش الاسرائيلي عمل بصورة تتنافى مع تعليمات القانون الإنساني الدولي وأن المصابين لم يكونوا مسلحين ولم يكونوا ضالعين بصورة ما في القتال.

01.02.12

بتسيلم ترحب بقرار النائب العسكري العام بفتح تحقيق جنائي في أعقاب التقارير، التي وصل بعضها من بتسيلم، وفي أعقاب قرار محكمة العدل العليا حول الموضوع، ومع هذا تدعو بتسيلم إلى عدم الاكتفاء بعقوبة أدبية طفيفة.

24.10.07

خلال عملية عشكرية في نابلس خلال نهاية شهر شباط، أقدم الجنود على استعمال طفلين فلسطينيين، ابناء 11 عاماو 15 عاما كدروع بشرية علما أن مثل هذا الاستعمال يعتبر انتهاكا فاضحا للقانون الإنساني الدولي.

08.03.07

تحقيق بتسيلم: الجيش الاسرائيلي يستخدم مواطنين فلسطينيين، من ضمنه قاصرون كدروع بشرية اثناء تبادل لاطلاق النار في بيت حانون.

20.07.06

في يوم 6.10.05، حظرت محكمة العدل العليا على الجيش الإسرائيلي استخدام المواطنين الفلسطينيين لتنفيذ عمليات عسكرية. في يوم 17.11.05 قدمت النيابة العسكرية طلبا لمحكمة العدل العليا بمناقشة الموضوع مرة أخرى. وقد أفصح وزير الدفاع، عن نيته في المثول أمام المحكمة.

21.11.05

حدّدت محكمة العدل العليا اليوم أن استخدام المواطنين الفلسطينيين خلال العمليات العسكرية هو غير قانوني. لقد تم إصدار هذا القرار في نطاق الالتماس التي تقدّمت به سبع مؤسسات لحقوق الإنسان في عام 2002.

06.10.05