آخر التحديثات

"لو كانت بتسيلم نزيهة، إذًا لوجب عليها نشر الشريط مع مواد خلفية... الطفل المحتجز هو استثنائيّ" (بن درور يميني، 12/7/2013). بن درور يميني صادق مئة بالمئة: نحن لم نشهد مثل هذا من قبل. طفل في الخامسة، يصرخ بهستيرية، يحتجزه جنود مدججون من رؤوسهم حتى أخمص أقدامهم، بعد أن ألقى حجرًا. الجنود يسيّرونه هو وأبوه، مكبّلاً ومعصوب العينين، في شوارع الخليل. ولكن كانت هناك حالات لا نهائية أخرى من العنف والتفتيشات الليلية والاحتجازات والاعتقالات المنفلتة، وعدم تطبيق القانون على المستوطنين العنيفين، وغيرها. هذا هو واقع الحياة المعاشة في وسط مدينة الخليل، وهو يخضع لسياسة الحكومة الرسمية، التي تهدف لتكريس وجود المستوطنة اليهودية في المدينة، بواسطة خلق مساحات خاوية من الفلسطينيين من حول النقاط الاستيطانية.

17.07.13

في يوم 21/6/2013، جرت في قرية قدوم المظاهرة الأسبوعية احتجاجًا على إغلاق الشارع الذي يربط القرية بنابلس. في أثناء المظاهرة، اعتدى جنود على مراسل ومصور من التلفزيون الفلسطيني وبعدها اعتقلوهما ليومين. وقد وُثق جزء من هذا الاعتداء بالفيديو، حيث يمكن رؤية الجنود وهم يضربون المراسل أحمد عثمان، الذي كان يحاول الدفاع عن نفسه. وردًا على نشر هذا التوثيق ادّعى الناطق العسكريّ أنّ المصوّرين اعتديا على الجنود، إلا أنه لم يوفر أيّ توثيق يثبت هذا الادعاء. وتوجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية مطالبة بفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

14.07.13

في يوم 9/7/2013، ردّت المحكمة العليا التماسًا طالب الجيش الإسرائيليّ بالتوقف كلية عن استخدام الفوسفور الأبيض في المناطق المدنية، بعد أن التزمت الدولة بالتوقف عن استخدامه إلا في حالتين سريّتين استثنائيتين. وقد قدم الالتماس المحاميان ميخائيل سفارد وإميلي شيفر باسم 117 ملتمسًا، من بينهم منظمات حقوق إنسان. وبرغم ردّهم للالتماس، أمر القضاة الجيش بإعادة فحص استخدام الفوسفور الأبيض. ويُعدّ التزام الجيش خطوة في المسار الصحيح. لكن، وبرغم أنّ معايير القانون الدوليّ الإنسانيّ تقضي بأنّ استخدام الفوسفور الأبيض في الظروف القائمة في قطاع غزة هو أمر غير قانونيّ، وبالأخذ بعين الاعتبار لنتائجه الوخيمة، فإنّ بتسيلم تطالب الجيش بمنع استخدام الفوسفور الأبيض بشكل تامّ في المناطق المدنية المكتظة، مثل قطاع غزة.

14.07.13

في يوم 22/7/2013 ردّ المستشار القضائي لعصبة "أيوش" (الضفة الغربية) على توجه بتسيلم بخصوص الحادثة التي قام خلالها جنود باحتجاز طفل في الخامسة من عمره لساعتين وتطرق المستشار في ردّه بشكل عام إلى تعامل الجيش مع الواقع المركّب الذي يقوم فيه أطفال تحت سن المسؤولية الجنائية بإلقاء الحجارة. أما بخصوص احتجاز وديع مسودة فقد برّر المستشار جميع تصرفات الجنود باستثناء تكبيل الأب وتعصيب عينيه. وردًا على هذا، ردّت بتسيلم بأنّ أعمال الجنود في الحادثة كانت لاغية في أساسها، وبأنّ الاعتراف بالواقع المركّب على الأرض لا يمكن أن يبرّر الانتهاك الصريح للقانون في كلّ ما يخصّ حقوق ورفاهية الأطفال.

11.07.13

إختارت منظمة Action on Armed Violence المديرة العامة لمنظمة بتسيلم، جيسيكا مونتل، واحدة من بين 100 شخص يعملون من أجل تحويل العالم إلى مكان أكثر أمانًا. وقد اختارت المنظمة التي تعمل من أجل تقليص العنف المسلح في العالم، قائمة من "100 شخص يشكلون مثالا وقدوة لمحاولة تغيير العالم للأفضل". واحتوت القائمة موظفين حكوميين وحقوقيين وأكاديميين وصحافيين ومتبرعين وشخصيات جماهيرية ومديري منظمات أهلية تعمل في الساحة الدولية، مثل جيسيكا مونطل.

08.07.13

في يوم 19/5/2013 ذكرت الوحدة الحكومية لحرية المعلومات في وزارة القضاء في تقريرها السنويّ لعام 2012 أنّه "بما يخصّ وحدة واحدة، وهي منسق العمليات في المناطق، برزت صورة من المسلكيات المؤسساتية المنقوصة تتعلق بتطبيق أحكام القانون، وتتقوى هذه الصورة في ضوء الالتماسات وأوامر الحكم الصادرة ضدّ مُنسّق العمليات في المناطق". وتستوي هذه الصورة مع التجربة التي راكَمَتها منظمة بتسيلم. مثال بارز على ذلك طلب الحصول على معلومات الذي أرسلته بتسيلم إلى الإدارة المدنية في يوم 23/12/2013 بخصوص إصدار أوامر الهدم وتطبيقها وإصدار رخص بناء في مناطق C على يد الإدارة المدنية بين السنوات 2008-2012. وقد ماطلت الإدارة المدنية طويلاً واضطرّت بتسيلم للتوجّه إلى الإجراءات القضائية. ولم يصل الردّ على طلب الحصول على المعلومات إلا بعد مضيّ نصف سنة، في يوم 9/6/2013، وبشكل جزئيّ.

07.07.13

ستبدأ يوم 9/7/2013، في المحكمة العسكرية محاكمة ناريمان التميمي ورنا حمادة، اللتين اعتقلتا أثناء مظاهرة سلمية في قرية النبي صالح. الإجراءات القضائية ضدّهما غير مسبوقة: لم يرد في لائحتي الاتهام أنّ الاثنتين تصرفتا بعنف، وقرّر قاضيان عسكريان أنّ توثيق اعتقالهما يفتقر لأدلة على مسلكيات عنيفة وخطيرة بدرت عن الاثنتين. حتى المدّعي العسكري اعترف بأنّ غاية الطلب تكمن، من مجمل الأمور، في منع الاثنتين من المشاركة في المظاهرات، وهي غاية لاغية لا يمكن أن تشكّل تسويغًا للاعتقال. وقالت المديرة العامة لمنظمة بتسيلم، جيسيكا مونطل، إنّ "تصرف الادعاء العسكريّ يثير الاشتباه بأنّ الجيش يستغلّ الإجراءات القضائية من أجل منع ناريمان التميمي من الاستمرار في نشاطها المشترك مع زوجها باسم، في نضال قريتهما النبي صالح ضد نهب أراضيها".

07.07.13

في يوم 14/5/2013 وصل عناصر من الشرطة الاسرائيلية في منتصف الليل إلى بيت خضر شريف، وهو مزارع من سكان بلدة بيت أولا. وقد حاصر عناصر الشرطة البيت وأمروه بالخروج منه. يضطرّ شريف للاستعانة بعُكّازين بعد أن خضع لعملية جراحية في رجله في أعقاب حادثة عمل وهو لم يتماثل للشفاء الكامل بعد. ويتضح من إفادته أنّ الشرطيين دفعوه بالقوة إلى داخل سيارة، فارتطمت رجله المصابة بالدّرج وكُسرت. وبرغم ذلك، فإنّه نُقل من محطة شرطة إلى أخرى، فيما كان الشرطيون يتعاملون معه باستخفاف وبعنف ويرفضون منحه العلاج الطبي. ولم يُطلق سراح شريف إلا في ساعات الظهيرة، حين اتضح في التحقيق أنه من غير المعقول أن يكون هو من ارتكب الجنحة المشتبه بها، فأخلي سبيله عند حاجز ترقومية، من دون أن يحظى بأيّ عناية طبية كما تستوجب أوامر الشرطة.

01.07.13

يحقّ للفلسطينيين الذين يحملون تصاريح الدخول إلى إسرائيل الدخول إليها عبر 11 حاجزًا. في الشهر الأخير زار طاقم بتسيلم حاجزين من هذه الحواجز ووثق الظروف الصعبة التي تسودهما. فالعمال يضطرون للوصول إلى الحواجز في منتصف الليل والانتظار لساعات طويلة والخضوع لفحوصات في ظروف مُذلة. هذا الواقع ليس مُنزلاً بل هو نتيجة لسياسة وزارة الأمن. على وزارة الأمن أن تلائم الظروف في الحواجز مع عدد تصاريح الدخول التي تصدرها الإدارة المدنية للعمال الفلسطينيين والاهتمام بأن يكون العمال المسموح لهم بالعمل في إسرائيل قادرين على القيام بذلك مع الحفاظ على كرامتهم الإنسانية.

01.07.13

في مطلع هذا الشعر علق جنود في قرية قدوم لافتات حملت صورًا لقاصرين وفوقها تهديد صريح باعتقالهم في حال ظهورهم. توجّهت بتسيلم وجمعية حقوق المواطن إلى المستشار القضائي لعصبة "أيوش" مطالبة بأن يعمل على الفور ضد تعليق هذه اللافتات. وادعت المنظمتان أنّ تعليق اللافتات في القرية أدّى إلى المس الكبير بخصوصية وكرامة القاصرين وبحقهم في إجراء نزيه، كما مسّ بالحق في حرية التعبير والاحتجاج لدى سكان قرية قدوم.

27.06.13

قام الأدباء تسْرويا شليف وإيال ميجد وسيد قشوع وألونا كِمحي بزيارة ميدانية اليوم إلى قرية جنبة جنوب جبال الخليل. والتقى الأدباء مع سكان المنطقة واستمعوا إلى واقعهم المُعاش وإلى الأخطار المُحدقة بهم لطردهم من المكان، الذي أُعلن "منطقة اطلاق نار 918". الأدباء الموقعون: دافيد غروسمن، سلمان مصالحة، عاموس عوز، حبيبه فادية، أ.ب. يهوشع، رونيت مطلون، نتان زاخ، إيغي مشعول، مئير شليف، يهوشع سوبول، إيال ميجد، إتغار كيرت، تسرويا شليف، سلمان ناطور، نير برعام، سامي ميخائيل، دوريت ربينيان، شمعون أداف، ألون حيلو، ألونا كمحي، سيد قشوع، يهوشع كْناز وأساف غفرون.
وقد وقع المرحوم يورام كنيوك على البيان قبل وفاته.

25.06.13

يُبقي الجدار الفاصل حول قرية الولجة عائلة واحدة، هي عائلة حجاجلة، عند الجانب الثاني من هذا الجدار وهو يعزلها عن سائر القرية. في عام 2010 أخبرت الإدارة المدنية عائلة حجاجلة بأنّ بيت العائلة سيظلّ خارج الجدار الذي سيحيط بالولجة. وسيتم ربط البيت بالقرية عبر ممر تحت الأرض وسيُحاط بسياج شبكيّ. في أعقاب التماس قدّمته العائلة إلى المحكمة العليا رضخت الدولة لمطلب إلغاء السياج الشبكيّ حول البيت، وبدلا منه إغلاق الممر من تحت الأرض ببوابة لا يُسمح إلا لأفراد العائلة بالمرور منها من دون تنسيق مُسبق. مع إنهاء بناء الجدار الفاصل حول قرية الولجة سيُعزل بيت عائلة حجاجلة عن سائر القرية وسيُمنع أفراد العائلة من إمكانية إدارة حياة روتينية سويّة.

24.06.13

أعدمت سلطات حماس في قطاع غزة، أمس 22/6/2013، فلسطينيين حُكما بالإعدام في محاكم في غزة، وهما: عماد محمود أبو غليون، 49 عامًا، من سكان غزة، أدين في محكمة عسكرية في يوم 13/1/2013، بالتجسس وحُكم عليه بالإعدام. في يوم 16/5/2013 صُدّق قرار الحكم في إجراء استئنافيّ. حسين يوسف الخطيب، 43 عامًا، من سكان خان يونس، أدين في محكمة عسكرية في يوم 10/1/2013، بالتعاون مع جهات عدائية وبالضلوع في القتل وحُكم عليه بالإعدام. في يوم 23/5/2013 صُدّق قرار الحكم في إجراء استئنافيّ. تستنكر منظمة "بتسيلم" اللجوء إلى أحكام الإعدام، حيث أنه حكم غير أخلاقيّ ويشكل انتهاكًا قاسيًا لحقوق الإنسان. الدولة ممنوعة من اقتطاف حياة إنسان وانتهاك حقه بالحياة كوسيلة عقابية، حتى لو جرى الأمر لغرض فرض تطبيق القانون. لا مكان لمثل هذا القانون في سفر القوانين، مهما كانت الظروف.

23.06.13

حصلت بتسيلم على توثيق فيديو من كاميرا حراسة يظهر فيها مستوطنون ملثمون وهم يضرمون النار بمخزن في قرية عصيرة القبلية شماليّ الضفة. وقد لحقت بالمخزن أضرار طفيفة. وقعت الحادثة يوم 18/6/2013،قرابة الساعة 7:00 صباحًا. وقد أعلن مستوطنون مسؤوليتهم عن إضرام النار في تقرير ورد في موقع "هَكُول هَيهودي" (الصوت اليهودي). وعلى بعد قرابة 200 متر من المخزن الذي أُحرق توجد نقطة عسكرية، ووفق المعلومات المتوفرة لبتسيلم، مأهولة طيلة 24 ساعة يوميًا. ستقوم منظمة بتسيلم بنقل التوثيق الذي بحيازتها إلى الشرطة مطالبة بفتح تحقيق لاستيضاح هوية مُضرمي النيران واعتقالهم. إضافة إلى ذلك، ستطلب بتسيلم من الجيش استيضاح ما إذا كان هناك جنود في النقطة العسكرية في ذلك الوقت أم لا، وفي حال كان ثمة جنود فلماذا لم يحرّكوا ساكنًا لوقف مُضرمي النار.

20.06.13

يتضح من استقصاء بتسيلم أنّ فلسطينييْن اُعتدي عليهما في يوم 15/5/2013 وهما يحاولان الدخول إلى إسرائيل عبرة ثغرة في جدار الفصل، باستخدام كلاب يُشتبه بأنّ الجنود حرضوها عليهما. نقل الجيش الاثنين إلى العناية الطبية في المستشفى وأخلي سبيلهما بكفالة. وتوجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية بطلب التحقيق في ظروف استخدام الكلاب وفي شبهة ممارسة الجنود للعنف في الحادثة. كما توجّهت بتسيلم إلى المستشار القضائي لعصبة "أيوش" (الضفة الغربية) مطالبة بمنع استخدام الكلاب للاعتداء على المدنيين غير المسلحين. ولم تتلقّ بتسيلم الردّ بعد.

18.06.13

توجّهت منظمة بتسيلم إلى المستشار القضائي لعصبة "أيوش" (الضفة الغربية) مطالبة إياه بمنع استخدام الكلاب للاعتداء على مدنيين فلسطينيين غير مسلحين فورًا. ويأتي هذا في أعقاب الحادثة التي اُعتدي فيها على فلسطينييْن حاولا الدخول للعمل في إسرائيل، وذلك باستخدام كلاب كانت ترافق القوة العسكرية التي اعتقلت الفلسطينييْن. وقالت المديرة العامة لمنظمة بتسيلم، جيسيكا مونطل، في رسالتها، إنّ "استخدام كلاب ضارية ضد المدنيين في مثل هذه الظروف هو أمر مرفوض أساسًا وهو غير أخلاقيّ. الحديث يدور عن وسيلة خطيرة لا يمكن السيطرة عليها، وهي تدبّ الذعر بين جمهور واسع، كما أدّت حتى الآن إلى إلحاق أضرار جسيمة بمدنيين".

18.06.13

في يوم الأحد، 26/5/2013، حضرت قوة عسكرية إلى بيت عائلة عوض في بدرس، التي قُتل أحد أفرادها، سمير، بيد جنود في شهر كانون الثاني هذا العام. وحضرت القوة من أجل اعتقال فرد آخر من العائلة، وهو عبد الرحيم. وأثناء العملية مُورس عنف شديد ضد المعتقل وضد أفراد عائلته. وبعد الحادثة أعلن الجيش أنّ أفراد العائلة عارضوا الاعتقال بشكل عنيف ولذلك استعان الجيش برد فعل بالحدّ الأدنى بغية تنفيذ الاعتقال كما يجب. حتى إنّ الجيش نشر شريط فيديو قصيرًا ومُولّفًا، يشير إلى قسم بسيط من الحادثة، من أجل تبرير ما قام به الجنود. ويتضح من استقصاء أجرته بتسيلم، وخلافًا لرواية الجيش، أنّ اعتقال عبد الرحيم بدأ من خلال الاستعانة بالقوة من طرف الجنود، حتى قبل أن يقوم أفراد العائلة بمقاومة الاعتقال. وبعد أن حاول أفراد العائلة حمايته، مارس الجنود العنف ضدّهم أيضًا وألحقوا الأضرار الجسيمة بالبيت.

12.06.13

تسيطر إسرائيل بشكل كامل على قرابة 60% من أراضي الضفة التي تعرف كمنطقة C . يعيش في المنطقة قرابة 180,000 فلسطينيّ، وفيها احتياطيّ الأراضي المركزيّ للإسكان والتطوير لكلّ الضفة. تمنع إسرائيل البناء والتطوير الفلسطينيين بمسوغات مختلفة، باعتبارها "أراضي دولة" أو "مناطق تدريبات عسكرية". وتتجاهل سياسة التخطيط الإسرائيلية احتياجات السكان: رفض الاعتراف بالقرى ومنع تطويرها ووصلها بالبنى التحتية وهدم البيوت. ويعيش الآلاف تحت خطر طردهم من بيوتهم، بدعوى أنهم يسكنون مناطق عسكرية مغلقة أو بلدات "غير قانونية". أضفْ أنّ إسرائيل سيطرت على غالبية مصادر المياه وهي تقيّد وصول الفلسطينيين إليها.

05.06.13

في أيلول 2012، نشرت المرافعة العامة تقريرًا يتطرّق إلى اعتقال الأسرى في العزل داخل السجون الإسرائيلية. وقد انتقد التقرير، من مجمل الأمور، احتجاز قاصرين في العزل ودعا إلى تقييد هذه الإمكانية أو تقليصها على الأقل. وفق المعطيات التي حصلت عليها بتسيلم من مصلحة السجون، يتضح أنّه منذ مطلع عام 2007 وحتى 28/4/2013 احتجز 5,602 سجين في العزل، منهم 1,493 فلسطينيًا. وقد خضع بعضهم للعزل أكثر من مرة واحدة. 244 معتقلا من المعتقلين الذي احتجزوا بالعزل من القاصرين، منهم 76 فتًى فلسطينيًا، أُدخلوا إلى العزل في 100 مناسبة مختلفة. تمنع المعايير الدولية الخاصة بالأمم المتحدة احتجاز القاصرين بالعزل، منعًا باتًا، حيث يُنظر إليه على أنه سلوك شديد القسوة يمكن أن يمسّ بأمن القاصر أو برفاهيته.

02.06.13

في الأشهر الأخيرة وثّق عاملون ومتطوّعون في منظمة بتسيلم عددًا من الأحداث التي قام بها مستوطنون بالاعتداء على فلسطينيين أو بإلحاق الأضرار بممتلكاتهم، وذلك أثناء حضور أفراد من قوات الأمن. وقد وقعت غالبية الأحداث الواردة هنا بعد العملية التي قُتل فيها إفيتار بوروفسكي، من سكان مستوطنة يتسهار، يوم 30/4/2013. كما وقعت حادثتان أخريان في أوقات أخرى ومناطق مختلفة من الضفة. وقد توجّهت بتسيلم إلى سلطات تطبيق القانون بطلب التحقيق في الممارسات العنيفة التي بدرت عن مستوطنين وبطلب التحقيق في تصرّفات القوات نفسها بهذه الأحداث. إلى جانب ذلك، توجّهت بتسيلم أيضًا إلى قائد لواء المركز مطالبة بأن يهتمّ بجهوزية قوات الأمن أمام أحداث مستقبلية يتخللها عنف المستوطنين:

29.05.13