قام الجيش بالرشّ على امتداد الحدود مع قطاع غزة فقضى على محاصيل 2000 دونم من الأراضي الزراعيّة الفلسطينية

تم النشر في: 
9.3.17

منذ أيلول عام 2000 تحتفظ إسرائيل بـ"حزام أمنيّ" في محاذاة السياج الحدوديّ مع قطاع غزة – داخل أراضي القطاع. تحقيقًا لهذه الغاية، تقيّد إسرائيل وصول المزارعين الفلسطينيين إلى أراضيهم القريبة من المنطقة. على مرّ السنين، غيّر الجيش من حين لآخر عمق الحزام الأمنيّ وبالتالي المسافة التي يُحظر تخطّيها، وقد تراوح هذا العمق بين 100 و- 500 متر. لم يكلّف الجيش نفسه ترسيم الحدّ المحظور تخطّيه، ولا تبليغ سكّان القطاع بنطاق المساحة التي يعرّفها على أنّها محظورة، ولا بالتغييرات التي يجريها في هذا الشأن. فوق ذلك، أحيانًا كثيرة كانت هناك فجوة بين التصريحات الرسمية حول المساحة المحظورة وبين سلوك الجيش على أرض الواقع، ممّا يبقي المزارعين في حالة من اللاّيقين الدائم. إطلاق النار كان هو الطريقة التي اتّبعها الجيش لتعريف المساحة المحظور تخطّيها، وبذلك عرّض الجيش المزارعين لأخطار جدّية. على مرّ السنين أصاب الجيش وقتل مئات المواطنين - مزارعين وعمّالاً ومتظاهرين، دون أن يشكّل أيّ منهم تهديدًا لحياة أحد.


فيديو: توثيق الرشّ على امتداد الحدود

منذ انتهاء القتال في عملية "الجرف الصامد" في صيف 2014، يسمح الجيش للمزارعين بفلاحة أراضيهم وصولاً إلى مسافة تبعد حتى مائة متر عن الحدود، وفي إزاء ذلك ولأجل الحفاظ على "الحزام الأمنيّ" يقوم الجيش مرّتين سنويًّا برشّ المنطقة المحاذية للحدود والتي لا يسمح بزراعتها - المرّة الأولى بين شهرَي كانون الأول وكانون الثاني، والثانية في شهر نيسان. وحيث أنّ الأراضي الزراعية التي يسمح الجيش بفلاحتها تحاذي منطقة الحزام الأمني التي يقوم برشّها ، فإنّ أضرارًا كبيرة تصيب المحاصيل.

للمرّة الأولى هذا العام، بلّغ الجيش في وقت مبكر عن نيّته القيام برشّ المنطقة القريبة من الحدود، ليتيح للمزارعين الذين تقع أراضيهم في محاذاة ذلك "الحزام الأمنيّ" الاستعداد مسبقًا وحماية محاصيلهم. في كانون الثاني عام 2016 تمّ تبليغ وزارة الزراعة الفلسطينية بواسطة الصليب الأحمر أنّه في الفترة ما بين 25.12.16 و- 5.1.17 سيقوم الجيش بالرشّ فوق شريط على امتداد الحدود بين غزة وإسرائيل، من بيت حانون شمالاً إلى رفح جنوبًا.

وعليه، أبلغت وزارة الزراعة المزارعين التي تقع أراضيهم على بُعد مئات الأمتار من السياج الحدوديّ عن مواعيد الرشّ المتوقّع، ووجّهت إليهم إرشادات حول طرق الحيطة المناسبة للحدّ من الأضرار: جني المحاصيل الناضجة، تغطية بقيّة المحصول بالنايلون وتشغيل الماصات (الريّ بالتنقيط). احتاط المزارعون، وبالفعل رشّ الجيش المنطقة الحدودية في شمال القطاع خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر كانون الثاني، وكانت الأضرار اللاحقة بالمحاصيل محدودة.

لكن الجيش استأنف عمليات الرشّ في يومَي 23 و-24 كانون الثاني، دون سابق إنذار. في هذه المرّة رشّ المنطقة الحدودية من وسط قطاع غزة إلى جنوبه، وأحدث أضرارًا جسيمة للمحاصيل مسبّبًا بذلك خسائر كبيرة للمزارعين، لأنه لم يتح لهم الاحتياط لهذه الجولة من الرشّ.

في 23.1.17، زهاء الساعة السابعة صباحًا، انتبه المزارعون في منطقة القرارة جنوب القطاع أنّ طائرتي رشّ تحلّقان فوق المنطقة الحدودية، داخل الأراضي الفلسطينيّة، وتقومان برشّ أراضٍ زراعيّة. استمرّت العمليّة حتى ساعات الظّهر، وفي اليوم التالي عادت الطائرات مرّة أخرى لرشّ المنطقة نفسها. وبسبب الرياح الشديدة التي هبّت حينذاك تطايرت المبيدات فوق أراضٍ زراعيّة تمتدّ على مساحات تتراوح بين 600 و-1200 متر من الحدود، وألحقت بها أضرارًا. وقد ظهرت هذه الأضرار مباشرة في اليوم التالي، ممّا يشير إلى أنّ الجيش استخدم في هذه المرّة مبيدات أكثر تركيزًا من ذي قبل، فمن قبل كانت الأضرار تظهر بعد يومين أو ثلاثة من عمليّة الرش.

نبات السبانخ الخربان في حقل صالح النجار في خان يونس. تصوير: خالد العزايزة، بتسيلم، 4.2.17
نبات السبانخ الخربان في حقل صالح النجار في خان يونس. تصوير: خالد العزايزة، بتسيلم، 4.2.17

وزارة الزراعة الفلسطينية في غزة صرّحت عن تضرُّر نحو 4000 دونم من الأراضي الزراعيّة، تمتدّ من شمال القطاع وحتّى جنوبه. في المنطقة الشماليّة تضرّر 2000 دونم، وكانت الأضرار بين طفيفة ومتوسّطة، لأنّ المزارعين كانوا قد احتاطوا مسبقًا. أمّا في وسط القطاع وجنوبه فقد لحقت بـ2000 دونم من المساحات المزروعة أضرار جسيمة لأنّه لم يُتَح للمزارعين أخذ احتياطاتهم للحدّ من أضرار الرشّ، وكذلك لأن غالبية المحاصيل في المنطقة هي محاصيل ورقيّة، وهذه أكثر حساسيّة للمبيدات التي استخدمها الجيش. في أعقاب ذلك، حظرت وزارة الزراعة الفلسطينية على المزارعين بيع المحاصيل التي تضرّرت فاضطرّ هؤلاء إلى إزالتها وحرث الأراضي من جديد. وتقدّر وزارة الزراعة الخسائر اللاحقة بالمزارعين في هذه المناطق بنحو 800 دولار للدونم الواحد.

في ردّه على استفسار تقدّمت به منظمة جيشاه - مسلك، في عام 2016، برّر الجيش عمليات الرشّ قائلاً إنّها ضروريّة "لإتاحة استمرار تنفيذ مهام أمنيّة جارية في المنطقة، على النحو الأمثل". لكنّ إلحاق أضرار كبيرة إلى هذا الحدّ بالمزارعين لا يتوافق مع هذا الادعاء، وهذا تؤكّده الأضرار التي تُلحقها المبيدات في مساحات تمتدّ على مسافة مئات الأمتار بعيدًا عن الحدود، وهو أمر يعود ويتكرّر طيلة الوقت. إذا كانت إسرائيل على قناعة بأن إنشاء حزام أمنيّ "نظيف" بالقرب من الحدود هو أمر ضروري للحفاظ على أمنها، يتوجّب عليها إذن أن تتكرّم وتنشئ هذا الحزام داخل أراضيها هي. وإسرائيل بالتأكيد لا يحقّ لها أن تتلف محاصيل المزارعين إلى هذا الحدّ الكاسح وبهذا النطاق الواسع. 

في 5.2.17 قام باحثا بتسيلم الميدانيّان، خالد العزايزة ومحمد سعيد، بزيارة الأراضي التي لحقَت بها الأضرار جنوب القطاع وسجّلا إفادات من مزارعين هناك:

صالح النجار.  تصوير: خالد العزايزة، بتسيلم، 4.2.17المزارع صالح محمد سليمان النجار (53 عامًا) متزوّج وأب لستّة أولاد، من سكّان القرارة في محافظة خان يونس، روى عن الأضرار التي أُلحقت بمحاصيله:

عملت كمزارع طوال حياتي. واليوم أنا أفلح نحو ستين دونمًا من الأرض المستأجرة، جميعها تقع على مسافة 400-650 مترًا من الحدود مع إسرائيل. أزرع فيها السبانخ والذرة والفول والعدس والقمح. من بين كلّ هذه المحاصيل، كان الفول فقط جاهزًا للحصاد قبل الرش. أوراق السبانخ كان يُفترض أن تكون جاهزة للقطف وللبيع في السوق بعد موعد الرشّ بعشرين يومًا. في يوم الاثنين، الموافق 23.1.17، عند الساعة السابعة صباحًا، كنت في أرضي كما هي عادتي يوميًا. فجأة وصلت طائرة رشّ تابعة لسلطات الاحتلال وأخذت ترشّ المبيدات على امتداد السياج الحدوديّ. كانت الرياح في ذلك اليوم شرقيّة – جنوب غربيّة ، أي في اتّجاه أراضينا ولذلك وصل رذاذ المبيدات إلى مزروعاتي.

اتصلت على الفور بالصليب الأحمر وبوزارة الزراعة وأخبرتهم بما يحدث. في الساعة 10:00 من ذلك الصباح نفسه، وكان الصليب الأحمر حاضرًا، وصلت طائرة أخرى واستأنفت رشّ المنطقة. استمرّوا في الرش حتى ساعات ما بعد ظهر ذلك اليوم. لقد فقدت تمامًا محصول السبانخ – الأوراق احترقت وتدمّر المحصول كلّيًّا. لن ينمو بعد الآن. أما عن بقية المحاصيل – فإنّ معدل نموّ النبات سيكون الآن 50٪ فقط من حجمه، وذلك بسبب الأضرار التي لحقت بأوراق الأشتال. إضافة إلى ذلك، تحظر وزارتا الزراعة والصحة بيع نباتات في السوق تضرّرت من عملية الرشّ، ووفق تعليماتهم يجب إزالة المحصول المتضرّر.

الأموال التي استثمرتها في هذا المحصول تحوّلت كلّها إلى خسارة - 40 ألف شيكل كنت قد صرفتها على الأسمدة والبذور والحرث والرش. لقد ذهبت هذه المبالغ أدراج الرياح، وأنا مدين لمختلف التجّار مبالغ تصل إلى ما يزيد عن 40 ألف شيكل . الآن عليّ إعادة تمهيد الأرض من جديد وزراعتها بأشتال جديدة. في هذا الشهر سوف أزرع شتل الفلفل، وسوف أضطرّ لتغطيتها بالنايلون لأجل حمايتها في حال عادوا إلى الرشّ مرّة أخرى.

في السابق كانت قد لحقت بي أضرار بسبب الرشّ الذي يقوم به الجيش، ولم أتلقّ تعويضًا من أي جانب.

المزارع رياض رزق إبراهيم أبو سمور(32 عامًا)، متزوج وأب لثمانية. من سكّان الزنة في محافظة خان يونس، روى هو أيضًا عن الأضرار الجسيمة التي تكبّدها:

رياض أبو سمور.  تصوير: خالد العزايزة، بتسيلم، 4.2.17

أعمل في الزراعة منذ 17 عامًا، وفي الوقت الحالي أفلح مائة مائة دونم مستأجرة، أربّي فيها السبانخ والقمح والبقدونس والملفوف والريحان والخبيزة. تقع الأراضي على بعد كيلومتر تقريبًا إلى الغرب من السياج الحدوديّ. يوم الاثنين الموافق 23.1.17 ، عند الساعة السابعة صباحًا، كنتُ في أرضي، وكان اتّجاه الريح من الشرق إلى جنوب- غرب، أي في اتجاه أراضينا. وصلت طائرة رشّ وبدأت ترشّ المبيدات على امتداد السياج الحدودي فوصل رذاذ المبيدات أيضًا إلى مزروعاتي.

بدأت أصرخ بشكل هستيري وأرشّ أدوية زراعية، مثل المانزيدان، في محاولة لإنقاذ الأشتال. واصلت طائرة الرشّ العمل حتى ساعات الظهر. في الواقع، كانت هناك طائرتان تقومان بعمليّة الرشّ. اتّصلتُ بوزارة الزراعة وبالصليب الأحمر، ووصل العاملون في الصليب الأحمر وبدأوا بتصوير الطائرات أثناء الرشّ.

مضى يومان وبدأت تظهر علامات الإصابة على المزروعات. احترق محصول السبانخ تمامًا، توقّف البصل عن النموّ، واحترق أيضًا محصول الخبيزة والريحان والبقدونس والملفوف والقمح. كانت محاصيل السبانخ والبقدونس والملفوف والخبيزة جاهزة للبيع، والآن لن أربح منها "شيكل" واحد بسبب الرشّ. حصدتُ كلّ هذه المحاصيل ورميتها جميعًا. لا يمكنني أن أبيع شيئًا من المحصول الذي تضرّر لأنّ وزارة الزراعة ووزارة الصحّة تحظران ذلك.

أنا أتحدّث عن خسارة تُقدّر بنحو 20 ألف دينار أردني (حوالي مائة ألف ش.ج) – وهو مبلغ يشمل موادّ المبيدات الحشرية والأسمدة والبذور والمياه ورواتب العمّال. حاليًا أنا مدين مبلغ 150.000 شيكل لأصحاب المصالح، وأصحاب الآبار ومزوّدي الأسمدة. لا أملك المال لتمهيد الأرض مجدّدًا وزرع محاصيل جديدة، ذلك لأنّ التجار يرفضون تزويدي بالموادّ والأسمدة بالدّين- إنهم يطالبونني بسدّ ديوني الحاليّة أولاً.

نحن عشرة أنفار نعتاش من مدخول هذه المحاصيل. بالإضافة إلى ذلك، لديّ عشرة عمّال، جميعهم متزوّجون ولديهم أطفال، والآن لا أستطيع أن أدفع لهم الأجور التي يستحقونها. منذ الرشّ يأتون كلّ يوم إلى الأرض، ولكنهم يبقون بلا عمل لأنّ كلّ المزروعات احترقت. 

كنت آمل أن أبيع محاصيلي بأسعار جيدة لأتمكّن من استئجار أراضٍ أخرى وتربية نباتات أخرى. في كلّ عام أنا أنتظر اليوم الذي يمكنني فيه بيع المحصول، لكن لسوء الحظّ تضرّر كلّ المحصول.

في السنوات الأخيرة، كلّ مرّة رشّوا فيها المبيدات فقدتُ محصولي. لم يعوّضني أيّ جانب عن هذه الخسائر. إذا تواصلت عمليات الرش هذه في المستقبل لن أتمكّن من مواصلة العمل كمزارع. الخسائر التي أتكبّدها جرّاء الرشّ كبيرة جدًا وأخشى أن لا أتمكّن من تغطية الديون التي تراكمت عليّ.

عمر أبو زاهر يغسل محصول الفول في أرضه بعد الرشّ. تصوير محمد سعيد، بتسيلم، 23.1.7
عمر أبو زاهر يغسل محصول الفول في أرضه بعد الرشّ. تصوير محمد سعيد، بتسيلم، 23.1.7

المزارع عمر مسلم حماد أبو زاهر (43 عامًا)، متزوّج وأب لتسعة، من سكّان القرارة، روى في إفادته:

عمر أبو زاهر. تصوير محمد سعيد، بتسيلم، 23.1.7

كنت أعمل في الماضي كعامل زراعي في إسرائيل، ولكن منذ اندلاع الانتفاضة الثانية ترفض إسرائيل أن تعطينا تصاريح عمل، وأنا أعمل في فلاحة أرضي هنا. لديّ قطعة أرض مساحتها 2.5 دونم، على بعد 500 متر من السياج الحدودي مع إسرائيل. هذه الأرض هي مصدر الدخل الوحيد لي ولعائلتي، ويساعدني في فلاحتها ولداي - شادي (18 عامًا) وأشرف (17 عامًا).

في شهر أيلول عام 2016 زرعت الأرض فولاً، وهو محصول يثمر بعد أربعة أشهر، ومنذ نضوجه يمكن حصده حوالي عشر مرات وأحيانًا أكثر. أنتجت النباتات في أرضي أسبوعيًا ما يقارب 150 كيلوغرامًا من الفول. في أوائل شهر كانون الثاني عام 2017 حصدتُ الجولة الأولى من المحصول وبعته في السوق بسعر جيد. في وسط شهر كانون الثاني حصدت مرّة أخرى.  

وعندها، في 23.1.17، وصلت الطائرات الإسرائيلية ورشّت المبيدات على امتداد السياج الحدودي. كنت في أرضي في ذلك اليوم ورأيت بوضوح المبيدات تصل إلى أرضي ومزروعاتي. شغّلتُ على الفور مضخّة المياه وبدأ بغسل النباتات. واصلت غسلها حتى ساعات المساء من ذلك اليوم، وذلك للحدّ قدر الإمكان من تأثير المبيدات الحشرية، ولكن جهودي ذهبت سدىً. بعد ثلاثة أيام بدأت تظهر البقع على الفول، وعلامات احتراق، وقسم منه ذبل أيضًا.

حذّرتنا وزارة الزراعة من بيع محاصيل تضرّرت من الرشّ المباشر، ولهذا اضطررت إلى التخلص من نحو 100 كغم من الفول الناضج، في أعقاب عملية الرشّ هذه. أنتظر حاليًا لأرى مصير المزروعات - قد تثمر المزروعات إذا انتظرت بصبر، وقد أضطر إلى حرث الأرض.

ليست هذه المرّة الأولى التي تخرّب فيها طائرات الرشّ الإسرائيلية محاصيلنا الزراعية وتلحق بنا أضرارًا نفسيّة. في العام الماضي زرعتُ الأرض بامية، وطيلة عدّة أشهر اعتنيت بالأشتال. عندما وصلت الطائرات الإسرائيليّة ورشّت الأرض ألحقت الأضرار في جميع الأشتال واضطررت إلى حرث الأرض، لأنّ شتل البامياء لا يصمد إذا تعرّض لهذه المواد.

نحن نشعر أنّ الجانب الإسرائيليّ يتصرّف على هذا النحر بشكل متعمّد - إنّهم يرشّون في ساعات الصباح الباكر وفي الأوقات التي تهبّ فيها الرياح من الشرق إلى الغرب وتحمل معها المبيدات باتجاه أراضينا. إنّهم يقومون بذلك من أجل الضغط علينا للتوقّف عن الزراعة في الأراضي القريبة من السياج الحدوديّ.