19.1.09: جنود يقتلون رميا بالرصاص كلا من عطية السموني وابنه أحمد، 4 سنوات، في بيتهم بحي الزيتون في غزة بتاريخ 4.1.09

تم النشر في: 
18.1.09

يوم السبت، 3.1.2009، قصفت طائرات سلاح الجو حي الزيتون في مدينة غزة طيلة الليل.

صبيحة يوم الأحد دخلت قوات الجيش إلى الحي. وقد وقع خلال هذا اليوم في المنطقة التي تقطن فيها عائلة السموني الموسعة عدد من الحوادث التي أسفرت عن مقتل وجرح مدنيين في ملابسات تقوم بتسيلم بفحصها.

وقد وقع أحد الحوادث في بيت عطية السموني. ويتضح من الإفادات التي وصلت إلى بتسيلم، أن أبناء العائلة تجمعوا في إحدى غرف البيت وانتظروا حتى الصباح.

فيما يلي الإفادة المصورة التي أدلى بها فرج السموني:

طبقا للإفادة المصورة أعلاه وإفادة فهد السموني، صبيحة يوم الحد، 4.1.09، قرابة الساعة 07:20، أطلق الجنود قذيفة وقعت بالقرب من سور بيت العائلة. بعد مرور بضع دقائق وصل الجنود إلى البيت الذي كانت أبوابه مفتوحة على مصراعيها، وقام احدهم باستدعاء رب الأسرة كي يخرج. قام عطية السموني، 47 عاما، واستعد للخروج من الغرفة التي كان يمكث فيها. وقد أمره أحد الجنود برفع يديه وعندها وبدون أي إنذار أطلق عليه الجنود النار وقتلوه فورا على مرآى من أفراد أسرته. وقد استمر الجنود في إطلاق النار داخل البيت وجرحوا الطفل أحمد السموني، 4 سنوات، وعددا من أفراد الأسرة.

في مرحلة معينة توقف الجنود عن إطلاق النار وأمروا أبناء العائلة بمغادرة البيت. كانت هناك مجموعة أخرى من الجنود تقف على بعد حوالي 500- 700 متر من البيت وقد منعت أبناء العائلة من إخلاء الجرحى إلى المستشفيات وأرغمتهم على العودة على أعقابهم. وقد مكث أفراد العائلة في بيت قريب لهم، ماجد السموني، حتى اليوم التالي.

وقد أبلغ أبناء عائلة السموني بتسيلم أنه في صبيحة يوم الاثنين، 5.1.09، توفي أحمد السموني، 4 سنوات، متأثرا بجراحه بعد أن نزف طيلة الليل.